:: اعظم معجزة في القرآن (آخر رد :اياد)        

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا


المجلس الإسلامي خاص بكل ما يتعلق بديننا الاسلامي

إعلان تجاري : هــــانوي للإستقدام {من الفلــبين - بنقــلادش - غانا } - تلفون : 114333383 - 04005 05304 : الاعـلانـات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 10-11-2017, 02:41 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سهيل احمد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

سهيل احمد غير متواجد حالياً


افتراضي النظرة الشرعية

كيف تكون النظرة الشرعيّة أباح الإسلام للنظرة الشرعيّة للشخصين المقبلين على الزواج ، ومن أهم فائدة منها هي إذا تآلفت الأرواح مع بعضها البعض أو تنافرت ، وقد قالت عائشة رضي الله عنها : سمعتُ رسول الله صلى الله عليهِ وسلّم يقول : (الأرواحُ جنودُُ مجنّدة ، فما تعارف منها إئتلف ، وما تناكر منها إختلف ) متّفق عليهِ . من ناحية كيف تكون النظرة الشرعيّة قد إختلفَ عليها الإئمّة عن طريقة الكشف بالنسبة للفتاة فبعضهم يقول : أن تكشف عن وجهها ويديها ورأسها ومكان القلادة . أن تكشف عن وجهها ويديها فقط . فمن هذا المنظور إختلف العلماء على ما هو الصحيح والأصح ، فأن تكشف عن وجهها ورأسها ويديها وشعرها ومكان القلادة وقدميها هو صحيح بذكر أغلب أهل العلم وهو صحيح ، والأصح أن تكشف عن وجهها ويديها فقط ، فترجع هذا الأمر بطبيعة أهلُ البنت من ناحية المحافظة الدينيّة ، والأفضل أن لا تكشف عن نفسها سوى وجهها ويديها وأن لا تضع المكياج على وجهها حتّى يشعر الرجل بالمرأة التي سوف يخطبها دون أن يشعر أنّ الفتاة تخدعهُ وما الى ذلك ، فيجب أن تكون الفتاةُ على طبيعتها إذا كان الرجل لا يعرفها فهي أفضل لها . وهناك أمر مهم في الطريقة الصحيحة للنظرة الشرعيّة وهي أن لا يختلي الرجل والمرأة مع بعضهما البعض (وجود أبو الفتاة أو أخوها) وهذا إسناداً الى حديث رسول الله صلى الله عليهِ وسلّم : (لا يخلون رجل بإمرأة إلاّ ومَعَهَا ذو مُحرم) صحيح مسلم . ومن أحد أكبر مشاكل النظرة الشرعيّة بين الرجل والمرأة هي الكذب والزور والنفاق ، فمن شروط صحّة النظرة الشرعيّة والتي تكون مبنيّة على رضا الله والمحبّة في الله أن لا يكون فيها الكذب والتمليق في الكلام ، فهذا الأمر يقع فيهِ الكثير وخصيصاً عندما ينجذب طرف الى آخر ، فحتّى تكون هذه النظرة الشرعيّة متكاملة هي أن تكون ما بعدها صلاة الإستخارة والإستعانة بمعرفةِ الله تعالى ، فلا تجعل فقط قلبك هو الناطق ولكن هو الشاعر وعقلك هو الذي يلقي الشعر بمعنى أن يكون هناك توافق عقلي واجتماعي ومبادئ بين الطرفين ، فحتّى تكون النظرة الشرعيّة كاملة يجب أن تكون على الإئتلاف بالمحبّة لله تعالى ولا تكون مبنية هذه النظرة على المظاهر الخدّاعة والأكاذيب .







رد مع اقتباس
قديم 10-13-2017, 10:58 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عصام سيد

الصورة الرمزية عصام سيد

الألفية الأولى 

افتراضي

جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تم التركيب والتطوير من قبل : بدر عواد