:: دعاء الغضب (آخر رد :سهيل احمد)        

 



المجلس الإسلامي خاص بكل ما يتعلق بديننا الاسلامي

إعلان تجاري : هــــانوي للإستقدام {من الفلــبين - بنقــلادش - غانا } - تلفون : 114333383 - 04005 05304 : الاعـلانـات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 10-12-2017, 12:24 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابتسام

افتراضي غار ثور .. محطة تاريخية في السيرة النبوية




غار ثور .. محطة تاريخية في السيرة النبوية


خلّدت الآيات العطرة في القرآن الكريم العديد من المواقع الأثرية والأماكن التاريخية في مكة المكرمة أحدها غار ثور ، وهو معلم بارز في رأس جبل ثور وهو أحد الجبال الشمالية عن العاصمة المقدسة.
وبقي حصن غار ثور في ذاكرة التاريخ الإسلامي يحكي قصة ثاني اثنين إذ هما في الغار وكان عونًا بعد عناية الله - عز وجل - في حماية رسول الله - صلى الله عليه و سلم - والصحابي الجليل أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - من كفار مكة.
مكث فيه النبي - عليه الصلاة والسلام - وصاحبه الجليل ثلاثة أيام اختباء من المشركين المطاردين لدعوة الحق ، وبعد خروجهما من الغار باتجاه المدينة المنورة.
وتحول غار ثور لذكرى - ليست عابرة - يرويها التاريخ للأجيال من خلال قوله الله تعالى (( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيم )) , الآية 40 سورة التوبة.
واتجهت أقوال تاريخية أن غار ثور هو أول حصن في الإسلام تحصّن فيه الرسول الكريم وصاحبه الصديق بعد إعلان الدعوة السماوية ، حيث أوى إليه النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر - رضي الله عنه - وهما في طريقهما إلى المدينة في رحلة الهجرة النبوية، فدخلا فيه حتى إذا هدأ طلب قريش لهما تابعا طريقهما.
وفي أثناء وجودهما في الغار جاءت قريش تبحث عنهما، حتى وقفت على فم الغار، إلا أن الله ردها بفضله وقدرته، يقول أبو بكر- رضي الله عنه - لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا تحت قدميه . فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم : [COLOR="rgb(46, 139, 87)"]( يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما )
رواه البخاري ومسلم.
ويشمخ الغار في الجهة الشمالية أعلى جبل ثور المعروف باسم " جبل أكحل " جنوب مكة في سهل وادي المفجر ، ويفصله عن باقي جبال مكة فجّ المفجر والطريق الدائري القادم من الطائف والمشاعر إلى جدة ، بجواره حي اسمه بحي الهجرة.
ويرتفع الجبل 760 م عن سطح البحر ، سهل أدناه وعر أعلاه ، ذو مسالك صعبة المرتقى ، وعلى الرغم من ذلك تجد الحجّاج والعمّار والزوار يصعدونه ؛ للاطلاع عليه ومشاهدته.
وللتوعية الدينية والثقافية في الجبل خصصت الرئاسة العامة لهيئة الآمر بالمعروف والنهي في مكة المكرمة مركزًا خاصًا للتوجيه والإرشاد ، من أي سلوك أو مخالفة شرعية.
وتوزع الرئاسة مئات الكتيبات والمطويات التوعوية والتثقيفية بعدة لغات ، ونشرت دعاة من أجل التوجيه والتنبيه خاصة في موسم الحج ، وشهر رمضان المبارك الذي تشهد فيهما مكة المكرمة كثافة كبيرة من وفود الرحمن.



اللهم صلّ وسلم وبارك على خير خلق الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اللهم صلّ وسلم وبارك على خير خلق الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اللهم صلّ وسلم وبارك على خير خلق الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
[/COLOR]







رد مع اقتباس
قديم 10-13-2017, 10:59 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عصام سيد

الصورة الرمزية عصام سيد

افتراضي

اللهم صلّ وسلم وبارك على خير خلق الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تم التركيب والتطوير من قبل : بدر عواد