:: أم سالم ( يازي غثوان البقار) في "ذمة الله " (آخر رد :خليف الدوامي)        

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا
حرم شخير معيوف الدوامي العنزي"في ذمة الله "
بقلم : خليف الدوامي
قريبا


: الأخبار
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 06-17-2017, 04:34 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خليف الدوامي
{ مدير عام المنتدى }

الصورة الرمزية خليف الدوامي

درع التميز العطاء الألفية التاسعه المدير العام 

افتراضي قصة محمدَ بن فيحان مَع العنزي

قصة محمدَ بن فيحان مَع العنزي


مع قسوة الحيآة فِي نجدَ فِي العصور الغابره



كَانت هُناك العديدَ مِن المرواءات واليم والتضحيات


في مطلع الستينات مِن القرن الهجري الماضي بحفرالباطن

جاءَ أحدَ ابناءَ عشيرة


الكويكبي مِن قبيلة عنزه علي راحلته متسوقا



وابتاع مِن صاحب دَكان مؤونه لاهله وابنائه المتنقلين فِي الصحراءَ طلبا للكلا


والمرعى
ولم يكن مَع المشتري نقودا يدفعها لصاحب الدكان فطلب الامهال


وقال أنه سياتي بثمن الاغراض قريبا

فرفض صاحب المحل قائلا الدفع الآن أو


اترك البضاعه

وكان هَذا المشهدَ بحضور محمدَ بن فيحان الحميداني


الذي تشفع لدي البائع لامهال المشتري
.لكن دَون جدوي فما كَان مِن الحميداني

الا ان دَفع المبلغ وقدره 63 ثلاثة وستون ريالا

وقال للكويكبي خذ مشترياتك واذهب فِي امان الله وهنا اصر الكويكبي علي

معرفة الحميداني واخذ اسمه كاملا

.وعِندَ وصوله الي اهله اشهدَ علي شَآة مِن الضان بأنها ملك للحميداني ثُم مضت


سنون علي هَذا الموقف
ساءت خِلالها احوال الحميداني وتدنت


ضائقه كاداء

كان الحميداني يسمع عَن كرم محمدَ بن احمدَ السديري


امير عرعر فِي السبعينيات الهجريه واحتوائه لروؤس القوم
.


فما كَان مِنه الا الانتقال باهله وبيته علي ظهر لوري وقام بنصب بيته علي مقربه


من قصر السديري

وبعدَ الظهيره حضر الامير محمدَ السديري قادما مِن


مكتبه وتساءل مِن صاحب بيت الشعر هَذا فاخبر باسمه ودعي للغداءَ وفي اليَوم


الثاني كَانت هُناك مناسبه علي شَرف الامير دَعي اليها الحميداني


وخلال اللقاءَ عرض الحميداني علي الامير العشاءَ غدا فِي بيته هو
لكنه كَان علي


يقين بانه سوفَ يعتذر وللمفاجاه حدث ان أحدَ الحضور تدخل متشفعا لدي الامير


طالبا تلبية دَعوة الحميداني لانه رجل معروف وشيخ عرب فوافق الامير



فوقعت موافقة الامير وقوع صاعقة قصمت ظهر الحميداني واخذت بِه همومه


وافكاره تصعدَ وتهبط وزوجته تهدي مِن روعه وفي الصباح الباكر اخذ يمشي


علي المواردَ لشراءَ ثلاث نعاج بالاجل لذبحها لضيفه لكِنه لَم يجدَ مِن يلبي طلبه


وشاهدَ عَن بَعدَ صاحب غنم فذهب اليه يساله ابتياع ثلاث شَياه


فاجابه بانه لايملكها ولايعرف صاحبها

فعجب مِن قوله واصر علي معرفة صاحبها


وكَانت الاجابه ان هَذه غنم محمدَ بن فيحان الحميداني فبادره


الحميداني بِكُلمة زجر يهب
فجاءَ الردَ بمثله


فاخذ يستوضح الامر فتبين لَه ان هَذه عدوله لدي الكويكبي لمحمدَ الحميداني


فقال لَه أنا محمدَ الحميداني وبعدَ تثبته مِن شَخصيته سلمها له
فاقام


لضيوفه وليمه كبري واخذ مِن الكويكبي باقي القطيع فَتحسنت احواله نتيجه


لمروءه فعله ونسيها ولكن الله حفظها لَه وطرح البركه فِي فعلته النبيله


من كتاب عبدالله الماضي خواطر ص 212







التوقيع

أنا أكتب لكي يقرأ الآخرون ولا يضيرني أن لم يـُرد على ما أكتبه.
تابعنا على تويتر
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
تم التركيب والتطوير من قبل : بدر عواد
للدعم الفني التواصل على :
0557557805