:: البكاء في المنام (آخر رد :ولاء داوود)        

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا


المجلس الإسلامي خاص بكل ما يتعلق بديننا الاسلامي

: الأخبار
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 03-04-2019, 11:04 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عصام سيد

الصورة الرمزية عصام سيد

الألفية الأولى 

Eh S(17) الفرق بين الشهاب والقبس والجذوة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما الفرق بين الشهاب والقبس والجذوة؟ (د.فاضل السامرائي)

الشهاب هو شعلة من النار ساطعة. القبس اي شيء يؤخذ من النار سواء كان جذوة أم شهاب، قبس تقبسه تأخذه، هذا

القبس ما يؤخذ من النار أياً تأخذ هو القبس. الجذوة هي الجمرة بغض النظر عن الحجم هي جمرة، عود فيه نار بلا لهب

هذه جذوة. إذا صار فيه لهب يصير شهاباً أي شعلة من النار هو شهاب، الجذوة لا، بلا لهب هي جمرة، القبس هو ما

تقبسه من النار سواء كان شهاباً أم جذوة. شهاب قبس أي شهاب تأخذه من النار. قطعة مشتعلة تأتي بعود على النار،

على الشهاب فيلتهب تأخذه صار شهاباً قبساً.

* مرة يقول في سيدنا موسى شهاب قبس ومرة جذوة من النار، موسى ماذا أخذ؟ وخصوصاً في ظل هذا الفرق الدلالي

أن هذا فيه اشتعال وهذا ليس فيه اشتعال؟

لا، عندما قال قبس قال (إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ

(7)النمل) لكن قال في الثانية (آَنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ

مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (29)القصص) . سأتيكم قطع، لعلي احتمال. في سورة النمل قال (سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم

بِشِهَابٍ قَبَسٍ) سآتيكم قطع. في القصص قال

(آَنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (29)القصص)

ليس متأكداً والإنسان أحياناً يقول هذا ويقول ذاك، سآتي اليوم لعلي

أستطيع. أنا الآن عندي سفرة إلى مكان قريب سآتيكم مساء هذا اليوم لعلي أستطيع، مرة قطعت ومرة احتمال. أنت قلت

الاثنين أول مرة قلت سآتيكم قطعت والثانية قلت لعلي أستطيع، لعلي آتيكم. موسى قال (سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم

بِشِهَابٍ قَبَسٍ) (لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ) ففي مكان القوة لأنه في سورة النمل كان قوياً أما في القصص فهي في

الخوف من أولها إلى آخرها، قال (لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ) لعلّي. وقال (سآتيكم). هو قال الاثنين سآتيكم، لعلي

آتيكم فذكر في كل موطن ما يناسبه من السياق.

* هل هذا يؤثر على الذي يأتي به؟ مرة يأتي بشهاب قبس فيه التهاب ومرة يأتي بجذوة ليس فيها التهاب؟

هو سيرى ماذا يستطيع أن يفعل. ولذلك هو قال في طه (لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10)) لا قال

شهاب ولا قال جذوة، هذا هو العام، والقبس قد يكون شهاب وقد يكون جذوة. قبس تجمع الاثنين ليس هناك تناقض في

المسألة، قال قبس وهو عامّ .

* هو ماذا قال لأهله؟ سآتيكم بقبس أم سآتيكم بشهاب أم سآتيكم بجذوة؟

قال الاثنين لكن قال إحداها على القطع والأخرى على الاحتمال. سأرجع هذا اليوم، لعلي أرجع، لا، سأرجع، وهذه نفس

الشيء، لعلي أستطيع آتيكم بجذوة، لا، شهاب. نقول الظرف هو الذي يحكمه لكنه قال الاثنين سآتيكم بكذا، لعلي آتيكم






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:39 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
تم التركيب والتطوير من قبل : بدر عواد
للدعم الفني التواصل على :
0557557805